حصول برنامج الأمان الأسري الوطني على موافقة لإجراء دراسة عن الألعاب الإلكترونية

حصلت إدارة الأبحاث والتميّز في برنامج الأمان الأسري الوطني على موافقة مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية على إجراء مشروع بحثي بعنوان : مدى انتشار الألعاب الإلكترونية بين اليافعين في المملكة العربية السعودية وارتباطها بصحتهم النفسية وممارستهم للسلوكيات الخطرة. وجاءت أهمية إجراء هذه الدراسة من منطلق رؤية ورسالة البرنامج في تعزيز أمن وسلامة الأسرة ووقايتها من العنف بكافة أشكاله، فلقد أصبحت الألعاب الإلكترونية في الآونة الأخيرة  مصدر عام للتسلية بالنسبة للأطفال واليافعين في مختلف أنحاء العالم، لكن اللعب لفترة طويلة  أو قصيرة  متكررة قد يجعل الطفل عرضة لاضطرابات نفسية وسلوكيات خطرة، ويرغب البرنامج من خلال هذا البحث الحصول على بعض المعلومات حول ممارسة اليافعين  للألعاب الإلكترونية، ومن ثم دراسة ارتباطها بصحتهم النفسية وممارستهم للسلوكيات الخطرة. الجدير بالذكر أن الدراسة ستشمل كافة مناطق المملكة العربية السعودية وستشمل عينة الدراسة خمسة آلاف طالب وطالبة من المرحلة الثانوية وسيتم البدء بتنفيذها مطلع العام الدراسي القادم  2019-2020 م.  ​